Header Contacts Ar

الهاتف 0112767672
البريد الالكترونى info@kafaat.com.sa

مدونات ونصائح إدارية

الرئيسية / مدونات ونصائح إدارية

مدونات ونصائح إدارية

القيادة قديمة قدم المجتمع البشري ذاته، إذ تمتد جذورها إلى الوقت الذي بدأ فيه التفاعل الاجتماعي بين الأفراد والجماعات، وأنصارهم في تنظيمات اجتماعية متعددة.

 وقد قال الله عز وجل : ( ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ).

وعملية القيادة ووجود القائد الجيد على رأس عمله أمر غاية في الأهمية، والقيادة لا بد منها حتى تترتب الحياة، ويُقام العدل، والقيادة هي التي تنظم طاقات العاملين وجهودهم لتنصب في إطار خطط المنظمة بما يحقق الأهداف المستقبلية لها ويضمن نجاحها، كما يعمل القائد بشكل دائم على تدعيم السلوك الإيجابي للأفراد والمجتمعات، وأنه يبذل قصارى جهده لتقليل السلوك السلبي، موجدًا بذلك مناخًا أفضل للعمل والإنتاج الهادف، ثم إن على القائد أن لا يُستهلك بالتعاون مع الأمور اليومية والروتينية، بل إن أهم عمل له هو استشراف المستقبل، ووضع الخطط المستقبلية وتطويرها، وحل أي مشكلات مستقبلية متوقعة قد يواجهها.

فالقيادة بالغة الأهمية، وهي تلك القيادة ذات الخيال الواسع والطاقة والابتكار التي تستطيع أن تتخذ القرارات الجريئة والشجاعة، وفي الوقت نفسه الملتزمة بالنظم، وقديمًا قال القائد الفرنسي نابليون: " جيش من الأرانب يقوده أسد، أفضل من جيش أسود يقوده أرنب".

ولعل أهمية القيادة تكمن في:

*أنها حلقة الوصل بين العاملين وبين خطط المنظمة وتصوراتها المستقبلية.

*أنها البوتقة التي تنصهر بداخلها كافة المفاهيم والسياسات والاستراتيجيات.

*أنها قيادة المنظمة من أجل تحقيق الأهداف المرسومة.

*تدعيم القوى الإيجابية في المنظمة وتقليص الجوانب السلبية بقدر الإمكان.

*السيطرة على مشكلات العمل ورسم الخطط اللازمة لحلها.

*تنمية وتدريب ورعاية الأفراد إذ أنهم الرأسمال الأهم والمورد الأغلى,

*مواكبة المتغيرات المحيطة وتوظيفها لخدمة المنظمة.